Sunday, November 29, 2015

What does it mean to defeat the "Islamic State"? The need for a comprehensive strategy

What does it mean to defeat the organization that calls itself the Islamic State (Da’sh)?  This question has been in the news after Da’sh claimed responsibility for the recent downing of a Russian airliner, bombings in southern Beirut, and attacks in Paris.

This question of defeating the IS has been almost exclusively treated as a military one.  Yet the larger issues surrounding this question have not received the attention they deserve.  Thinking about this issue illustrates that there are at least three levels of “defeating the IS,” only one of which can be subsumed under the idea of military action.

First, it is possible that a coalition comprised of the United States, EU members, and allied Arab states could degrade the IS to the point where its military capabilities were no longer a threat and it lost most if not all of the territory it currently occupies in Iraq and Syria.  However, even from a military perspective, Da’sh would continue to hold power in Libya where it controls the important city of Misurata as well as 150 miles of the Libyan coast.  Indeed, most of Da’sh leaders in Libya are from Syria and Iraq because many high rankling officials have decided to establish Libya as a fallback territory should they lose control of Iraq and/or Syria.

Da’sh also has a powerful affiliate in the Sinai Peninsula, has obtained a vow of loyalty from the Nigerian Boko Haram and appears to making inroads among the Taliban in Afghanistan and Pakistan. Turkey has a contingent of Dash supporters who also enjoy popularity among certain segments of Saudi youth.

What these observations suggest is that a military defeat of Da’sh in Iraq and Syria – while crucial in the war against the organization – will not accomplish the goal of eliminating it.  This b rings us to the second level of what the coalition of nations which wants to eliminate the Da’sh must take into account, namely the establishment of stable regimes in Syria and Iraq.

If the al-Asad regime is not removed ion Syria and replaced by a broad coalition of political forces and the Shi’i dominated Iraqi government refuses to negotiate with the country’s Sunni Arab political, leaders to establish a new form of inclusive rule, then all bets are off.  The Asad regime, now helped by the Russian military, will, continue to bomb civilian targets and use torture against those it considers enemies or disloyal.  This action is exactly what opened a political-ideological space which the Da’sh has been able to use to recruit.

In Iraq, sectarian rule has become increasingly entrenched since the United States toppled the regime of Saddam Husayn. Sectarianism became le politique du jour under former prime minister Nuri al-Maliki, especially after the US helped him retain his position as prime minister in 2010, despite the fact that he came in second in national parliamentary elections.

Maliki’s mistreatment and exclusion of Iraq’s Sunni Arab population and degradation of the Iraqi military were the main reason why the Da’sh was able to seize Mosul, Iraq’s second largest city, in June 2014.  A city of 2 million inhabitants, Mosul’s many banks, provided Da’sh with anywhere from $550,000 to a million dollars in cash.  Its capture of state-of-the-art US weaponry, in and around Mosul, including tanks and MRAPs, significantly enhanced its military capabilities.  

A third level of analysis is the nature of the coalition designed to defeat Da’sh, nominally led by the United States.  I use the term nominally because US policy towards Da’sh has been reactive rather than proactive.  None of the coalition members is committed to a full-on military and diplomatic campaign against Da’sh.  The United Kingdom and France engage in bombing runs but the3 Arab states which initially supported the US effort has since significantly reduced their involvement.

Two of the most powerful militaries in the Middle East belonging to Turkey and Egypt are completely absent from the military campaign.  While Turkey is a NATO member, and finally gave the US permission this year to fly sorties against Da’sh from its Incirlik airbase, Turkey has looked the other way as thousands of youth have travelled from Europe and other countries in the Middle East and crossed its borders into Syria to join the Da’sh, and focused its military efforts against the Kurds in eastern Turkey rather than against the terrorist organization.  Facing its own insurgency in the Sinai, Egypt is totally absent from the campaign.

The Iraqi largely collapsed after the Mosul debacle and what resistance has been mounted by Baghdad government has mostly been that of Shi’i militias which were responsible for preventing the Da’sh from moving further south towards the capital city during the summer and fall of 2014.  These militias have been unable to regain territory in the so-called Sunni Arab Triangle which includes Iraq’s largest province of al-Anbar.  Here there are fears that a militia victory would result in further sectarian violence and that a new struggle would develop over who would rule the province.

The only forces which have fought consistently against the Da’sh are the Kurds of what was formerly northeastern Syria.  Now known as Rojava Autonomous Region, the local YPD government has been able to prevent the Da’sh from moving north from its headquarters in the Syrian city of al-Raqqa.  Its YPG (male) and YPJ (female) forces have fought with tenacity and distinction and been aided by US airdrops and air strikes, much to neighboring Turkey’s chagrin.  
What Turkey fears most as an outcome of the military effort against the Da'sh is an independent Kurdish state in what was northeastern Syria, and demands for more political rights by the 14 million Kurds who live in eastern Turkey

The Pesh Merga forces of Iraq’s Kurdish Regional Government (KRG) initially acquitted themselves very poorly against Da’sh forces.  Only this year have the Iraqi Pesh recouped their reputation as skilled fighters as when they recently recaptured the northern city of Sinjar from the Da’sh. 

Nevertheless, the Kurds are lightly armed and were successful due to US air support.  The US is reluctant to provide the Kurds with heavier and more sophisticated weapons for fear of alienating Iraq’s Sunni as well as Shi’i Arab communities.

A huge problem in the myriad political and military calculations which need to be made is the role of Iran.  There is no question that the United States strengthened Iran’s role as a regional power after overthrowing Saddam Husayn Ba’thist regime.  A large number of the Shi’i politicians who the US backed politically after 2003 had close ties with the Islamic Republic and its clerical leadership.

Many of the militias currently fighting Da’sh forces in al-Anbar Province and to the south of Mosul are closely allied with Iran’s Quds Forces forces led by Qasem Suleimani.  Iran’s prominent role in Iraq – politically, economically and now militarily – has created a strategic dilemma for the US in particular which is loath to be seen as allied with Iran in its campaign against the Da’sh.

If the military campaign represents a half-hearted effort and the effort to find local partners in Syria and Iraq who could provide for at least a modicum of political stability is illusive, then there is yet another level of analysis which has been almost completely ignored.  Here I speak about the fertile ground which terrorist organizations from Afghanistan to Syria to Nigeria have used to recruit thousands of gullible youth to their ranks.

After WWII, the United States implemented the Marshall Plan to rebuild Europe and post-war Japan.  Designed to improve the quality of life of Europeans and thus reduce the appeals of Soviet-sponsored communist parties, the Marshall Plan also rendered the attraction of fascism, whether Nazism or Japanese militarism, nil.

Assuming a military campaign were successful, unless the US took the lead in developing an international effort to rebuild Syria and parts of Iraq which were formally under Da’sh control, the same conditions which made young people susceptible to terrorist narratives would reemerge once again.  In other words, defeating Da’sh militarily would constitute a Pyrrhic victory if youth still have no education, jobs and the populace at large lacks social services.\

Of course, the US does not have the resources which it possessed after WWII to undertake such a reconstruction effort on its own.  Instead, it needs to build an international coalition which includes some of its wealthy allies, such as Saudi Arabia and the Arab Gulf states, the European Union, China, Canada, and other East Asian states such as Japan and South Korea.

As the Marshall Plan demonstrated, it is not enough to address a population’s material needs when an extremist ideology still has traction.  There are still fascists in Germany and Japan but they form a distinct minority of both countries.   While the abject defeat of the Axis in WWII was enough to delegitimize fascism as an ideology, the ideological dynamics associated with the Da’sh are more complex.

Here the US and the international coalition which it has put in place needs not only to defeat an adversary militarily but also the ideas which have attracted youth to its ranks.  Here the US and its allies could take a leaf out of the book of the Indonesian Sunni Muslim organization, Nahdlul Ulama, which has 50 million members.  Under the leadership of former president, the movement has set out to demonstrate the manner in which Da’sh has distorted Islamic theology.

The appropriation of concepts such as al-jihad (which does not connote “holy war”), al-khilafa (caliphate), and kufr (apostasy) by terrorist organizations such as Da’sh, Boko Haram, al-Shabab, Abu Sayyaf, and the Taliban must be combated using a “youth friendly” strategy which employees music, poetry, testimonials of reformed terrorist delivered through sophisticated social media platforms.  The ability to respond to the lies propagated by terrorist groups in a rapid fashion is central to this effort. 

So where does this leave the notion of “defeating the Islamic State”?  This effort must be divided into discrete areas which mobilize resources appropriate to that effort.  This means as military effort must be intensified with more special forces from the West and Arab world who can organize a more effective offense against Da’sh forces in Syria and Iraq.

The US needs to become more aggressive in bombing Da’sh’s oil production facilities and the tankers it uses to transport its oil to the Syrian border where it is smuggled into Turkey.   Turkey needs to be pressured by the US, NATO and the EU to stop allowing Da’sh fighter to be treated in Turkish hospitals and to do much more with its national police and army to try and stem the flow of new fighters across its border into Syria to join Da’sh.  Further, Turkey needs to get serious about interdicting oil which is smuggled from Da’sh controlled oil fields through PVC pipes under the border into its territory.

Second, the United States and it’s the international community need to bring tremendous pressure to bear to remove Bashar al-Asad from power and compel the Iraqi government to pursue a national reconciliation strategy which allows for Sunni Arab political, participation.

These two policies must run in parallel with a meaningful international aid effort which takes its policy cues from the recipients of the aid (and not from a “one size fits all” model developed by Western assistance organizations which often fail to comprehend local needs).  Offering basic and vocational education is key, as is the reduction of government corruption. (Iraq, for example, is 169 of 174 on Transparency International’s list of the world’s most corrupt nation-states). 

The US and Western governments need to develop a much wider range of counter-terrorism strategies which focus less on traditional law enforcement policies than gaining a better understanding of the mid-set, political culture and ideology of those who work to establish and build terrorist organizations.  This means that Western youth need much more training in the appropriate languages and cultures which will allow them to effectively understand the enemy which they face.

Cyber warfare and cyber terrorism, and the use of social; media, need to be much better understood.  As the Da’sh has made clear, much of its success has come from the skills of its film, video, advertisement and social media units which have crafted a mix of visual images and texts to play to the anxieties, fears, anger and boredom of those who later become its recruits.

Those reading this post may feel that the effort proposed here is too grandiose and difficult to successfully implement.  That is correct, defeating the Da’sh and other terrorist groups, in the Middle East, Africa and elsewhere, will not be easy.

The key is not to see the problem of terrorism as the problem of one country or region but as a global issue which can only be solved through the coordinated efforts of a large number of nation-states, preferable with the active involvement of the United Nations.  International cooperation is a sine qua non for defeating terrorism.  If we consider how fast terrorist organizations have spread their reach since the turn of the 21s t century, time is not on the side of those who support democracy tolerance and religious, political and ethnic pluralism.

As the last month of attacks by the Da'sh and its supporters make clear, “containing” terrorism is no longer an option.


Saturday, October 31, 2015

Combating Radical Extremism among Youth in the Middle East, Africa and Europe

Between October 18th and 21st, Rutgers University convened an international symposium, “Youth and the Allure of Terrorism: Identity, Recruitment and Public Diplomacy.”  Sponsored by the Office of the New Brunswick Chancellor, Dr. Richard  L. Edwards, on behalf of President Robert Barchi’s “First 100 Days Initiative of the Rutgers University Strategic Plan,” the symposium brought together internationally recognized religious leaders, academicians, and youth activists from around the world to discuss the conceptual, empirical and policy challenges in understanding the role of identity, gender, recruitment and political economy in the spread of terrorism in the contemporary world.

nvolving more than 60 participants and dozens of guests from the US and around the world, we knew that it would generate a tremendous amount of energy.  Having attended many conference in which the enthusiasm dissipates soon after the participants return to their respective professional positions, we scheduled a Planning Session immediately following the close of the symposium.  The outcome of the Planning Session was a multi-year project, “Youth and Combating Radical Extremism in the 21st Century.”

This was no ordinary academic conference.  Rather than limiting ourselves to academics, we invited youth activists from a number of countries who are working against intolerance.  We also invited Muslim, Jewish and Christian clerics and religious scholars to participate in an inter-faith dialogue.   

The two part panel, which met Tuesday afternoon from 1 to 5 p.m., was entitled “Inter-Faith Roundtable on the Role of Religion in Combating Radical Extremism among Youth.”
All Roundtable participants agreed that religious leaders have failed to make religion relevant to large segments of the world’s youth.  All decried the efforts of terrorist groups and many regimes in the Middle East to manipulate religion for sectarian ends which serve create instability and are designed to cover up  state corruption, nepotism and the lack of social services.

The symposium also offered panels on identity issues which propel certain youth demographics to become attracted terrorist and radical extremist organizations such as Boko Haram and the so-called Islamic State (Dacsh), and a panel on recruitment which analyzed the patterns which characterize youth joining terrorist groups. 

In light of the extremely repressive policies of terrorist organizations toward women, another panel examined the manner in which women are conceptualized and treated by such organizations.  The brutality shown towards women, such as the Chibook female students in Nigeria and Yazidi and Christian women in Iraq and Syria, was the focus of a number of presentations. Panelists pointed to the lure of sexual exploitation and sex trafficking which terrorist groups use to recruit male fighters and the manner in which such groups generate dogma which they claim to be “Islamic” but which runs completely counter to the doctrine of Islam.

One of the themes emphasized in all three panels on identity, recruitment and the gender politics of terrorist organizations was the marginalization and insecurity felt by many male youth who join terrorist organizations and rarely include topics other than the sciences and math in their education. The lack of any encounter with the arts, social sciences or humanities fails to encourage any critical thinking.

Saturday, October 10, 2015

NOT ATHIEST - by the young Iraqi poet Adham `Adil

This poem was translated from the Arabic dialect of Iraq by Dr. Mohammed Baqir Alwan, Professor Emeritus of Arabic Language and Literature, Tufts University, and one of the world's foremost experts on Iraqi and Arabic poetry.  It is another example of the refusal of Iraqi youth to submit to the sectarianism and "politicized religion" of Iraq's dominant political class. Poetry has always been a powerful form of resistance in Arab society and can be seen here as an effort by Iraqi youth to both challenge efforts by sectarian entrepreneurs to create a divisive political culture and reappropriate religion from those who seek to distort it.

Not atheist and I love God,
I know in what corner He is
I can find Him,
Like a teenage girl knows where to place the mascara.
The path to His heart is simple, with laughter you can find it.
He does not have a closed face,
He does not have hellfire. He does not torture people,
He does have not dark designs.
For those who stay up late at night, He is a blanket and stars,
For the thirsty, He is a stretched river.
He has the smell of an orchard dew.
He carries the goodness of the resigned
This is God,
The God I grew up with, the One who reared me.
I laughed in His face when I saw heavens is but a friendly chat.
He took me by the hand,
I do not know where He took me,
This is the God I talked to and He talked to me.
He told me:
Laugh and love the people, you will find me.
He told me:
In the ecstasy of the lover, you will find me.
He told me:
In the perplexity of the mal-treated, you will find me
He told me:
When you are eager,
Carrying a heavy load, look at it carefully,
You will find the traces of My arms.
If you do not like a branch on a tree, oh eager soul,
I will forget you and I ask you kindly to forget Me.
If you hate Me, I will not blame you,
I will not hate you if you love another Lord.
Being safe and happy
Go, leave Me. I will be with you.
I will open my Heaven and I remain waiting for you.
If you want to pray, not pray, I will not force you
Why are you afraid of Me?
You were the work of My hands, I will not break you.
I will not torture you, humiliate you, nor shun you.
If you want to live alone, live alone,
If you want to leave, leave,
If you want to come, I am waiting.
This is God,
The God I knew with the eagerness of children,
I knew Him in the greenness of trees,
I knew Him in the tear of a perplexed one,
Before He was disfigured by some,
They made Him seeking vengeance.
Why did God become a result?
A reaction reserved specifically for the one who prays?
Between Hell and Heaven?
He is a tent of dew in the summer for the poor,
He covered anyone with warm heart,
God in the world is victory,
God is a house and a place for the homeless,
God is a matter of choice,
I am against all temples,
All mosques,
All churches,
When they make God a business.
I am against the religion that connects
The greatness of God with a minaret.
I am against the first teacher who said to me
Read the Opening Chapter, you will get a women
And a very long river having the taste of wine (1).
I declare my withdrawal
From the old traditions,
The new traditions,
From the faces that said
God is fearsome, His hellfire never subsides.
I have such a heartache that can put the world on fire
Like a cigarette.
Because of you,
My contemplation is enormously large,
The ache in my heart is a whole poem,
My wound like a cave.
I am suffocating. Yes, suffocating.
I feel the world has no tales of love,
I feel religion remained everywhere
Like a tear in a shirt still unstitched,
I began to think and doubt people,
When I found the man who prays is a thief,
When I saw the woman who visits the holy places
The palms of her hands are but mouths,
When I saw God
Stolen from the face of a child,
I saw the fasting man who is afraid of a gulp of water
But his eyes rape all the women in the market.

(1) The reference, here, is to Surat al-Fatiha, the first chapter of the Qur`an. According to some interpreters, the faithful are supposed to get in Heaven beautiful women and wine-like drinks.

Monday, September 28, 2015

The Decline of the Islamism and Emergence of National Identity in Iraq: A Dialectical Approach. What has the protest movement achieved up to now? What is its future path?

Guest contributor, Dr. Faris Kamal Nadhmi, is Professor of Social Psychology, Salahaddin University, Arbil, Kurdish Regional Government, Iraq

جدلية أفول الأسلمة وبزوغ الوطنياتية في العراق
ماذا حققت الحركة الاحتجاجية السلمية حتى الآن؟
وما مساراتها القادمة المحتملة؟

 ما يحدث في بغداد ووسط البلاد وجنوبها منذ منتصف شهر تموز 2015 وحتى اليوم من انضباط سلوكي وجمالية تعبيرية أبداها العراقيون في احتجاجاتهم السلمية ضد فساد السلطة وطائفيتها، يعدّ معجزة أخلاقية بالمقارنة مع التهتك الضميري لسلطة الدين السياسي. وهو ما يمكن توصيفه بأنه خروج متريث وتدريجي من زنزانة الطائفية العقيمة الخانقة إلى الفضاء الوطني المدني اللانهائي. فالوطن ليس فكرة رومانسية عابرة بل ضرورة تطورية آدمية ملحّة!

هذا البزوغ الباهر للهوية الوطنية العراقية يؤكد أن ثمة تحولاً دراماتيكياً قد بدأ للتو في المناخ السياسي الذهني لهذا المجتمع، دون نكران أو تجاهل أن مراكز السلطة الفاسدة ستخرج كل ما في جعبتها من أساليب كبح هذا التطور وإيقافه وتشويهه بل وقمعه أيضاً!
التيار المدني الوطنياتي هو الاكثرية الصامتة التي بدأت تنطق. أما التيار الإسلاموي الطائفاني فهو الأقلية الناطقة التي بدأت تفقد الصوت !هذا ليس تفكيراً رغبياً بالتمني، بل رصداً لتقلبات الهوية الاجتماعية وجدلية دينامياتها الكامنة والمتراكمة والواعدة. يقول كارل ماركس: ((إن الناس هم الذين يصنعون تاريخهم الخاص؛ إلا أنهم لا يفعلون ذلك عشوائياً ضمن شروط من اختيارهم، بل ضمن شروط معطاة مسبقاً وموروثة من الماضي((.

وفي الوقت نفسه، فإن النزعة اليساروية الاجتماعية الكامنة في الشخصية العراقية، العابرة للطبقة والدين والعرق، باتت تؤسس اليوم فعلها الأول في خارطة المستقبل السياسي. فالفرد العراقي راديكالي بتكوينه النفسي، وإذا ثُلم كبرياءه الوطني لمدة طويلة، علمانياً كان أم إسلامياً، تفجرت يساريته الإصلاحية! لكن النخب المتأسلمة الحاكمة لا تعرف كل ذلك لأنها بلا تراث وطنياتي، وبلا جذور نابتة في ثقافة المجتمع، ولأنها سلطة مصطنعة لم تنتج عن المسارات السوسيوسياسية التي نشأت منها فكرة العراق !

وقبل التطرق لديناميات الظاهرة الاحتجاجية الحالية، لا بد من التوكيد أولاً أن النص الحالي يتبنى الفرضية القائلة أن سلطة الأسلمة السياسية الحالية في العراق تعدّ بنية مغلقة غير قابلة للإصلاح الذاتي من داخلها، وهي تفترس نفسها بنفسها، دون أن تتمكن من الاستفادة والتعلم من أي تجارب سياسية أو آليات ديمقراطية مرّت بها، إذ يعزى ذلك إلى نزعتي الاستبداد والفساد اللتين تغلغلتا فيها حد التجذر النهائي. ولذلك فإن تحليلنا سينحو أكثر باتجاه استكشاف المسارات والمآلات النفسية والاجتماعية الواعدة التي فتحتها هذه الاحتجاجات على مستوى استعادة الفرد العراقي لدوره تدريجياً في المشاركة السياسية الفاعلة لتأسيس دولة المواطنة الرشيدة التي ما 
 برحت أجيال من العراقيين تحلم بها على مر التاريخ المعاصر لهذه البلاد.

كما يتبنى هذا النص فكرة أن اليقظة العراقية الحالية لا يجدر أن يُنتظر منها أن تنجح في إقناع نظام متهريء وعاجز بتقديم ما هو مفتقد إليه كلياً ونهائياً، بل يرتجى منها أن تؤسس سياسياً وسيكولوجياً لمرحلة ما بعد هذا النظام.

ما الذي أفلحت الاحتجاجات السلمية بتحقيقه حتى الآن؟
على الرغم من اقتصار هذه الاحتجاجات على بغداد ومحافظات الوسط والجنوب فقط، بسبب احتلال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لبقية المحافظات ذات الأغلبية السنية الديموغرافية، ولتمتع إقليم كردستان باستقلال سياسي شبه تام عن الدولة العراقية، إلا أنها نجحت في إنجاز عدد من المهمات الجوهرية التي كانت تعدّ حلماً عزيزاً لملايين اليائسين من أي إصلاح.

بحسب الرؤية التحليلية للفعل السوسيوسياسي التراكمي، فإن هذه الموجة الجديدة من الاحتجاجات تعدّ امتداداً نوعياً لـ"انتفاضة الكهرباء" في حزيران 2010م، وانتفاضة "جمعة الغضب" في 25 شباط 2011م. إلا أن ما يميز الذهنية الشعبية الموجهة لهذه الموجة الجديدة، أنها تمتلك كافة مقومات الوعي المعارض الذي اتسمت به الانتفاضتان السابقتان، ولكن بنسب تكوينية أعلى جعلت 

تأثير هذه المقومات يشتد ويطغى هذه المرة ما ولّد تطوراً نوعياً في معنى الاحتجاج وزخمه.

فالاحتجاجات السابقة كانت قد ارتكزت في حراكها السلوكي على إدراك المحتجين لخمسة مقومات أساسية، ولكن بنسب معتدلة وغير حاسمة، مع طغيان النزعة المطلبية الخدماتية:
1-      النظام السياسي مسؤول عما أصابهم ويصيبهم من مظالم.
2-      الأوضاع القائمة غير شرعية، وتوجد ضرورة واقعية وأخلاقية لإزالتها.
3-      الفوائد الناجمة عن الاحتجاج تفوق الكلف التي قد تتمخض عنه.
4-      لديهم الفاعلية السياسية للنجاح بتحقيق أهدافهم.
5-      إن تغيير الأوضاع بات أمراً ممكناً وقابلاً للتحقق.
أما الموجة الحالية فقد اتسمت بارتفاع ملحوظ – وأحياناً شديد- في النسب التكوينية لهذه المقومات الخمسة، خاصة في مسألتي تجريم النظام السياسي ونزع شرعيته، مضافاً لها مقوّمان إدراكيان جديدان:
6-  تفتح فريد للنزعة الوطنياتية المرتبطة بإدراك عميق أن إنقاذ البلاد صار مقترناً بمغادرة الدولة الطائفية (خبز .. حرية.. دولة مدنية).
7-  الوعي الساخر من التدين الزائف الذي تمارسه السلطة لابتزاز عواطف الناس وأصواتهم الانتخابية. وبمعنى أدق إدانة الأسلمة السياسية بوصفها وسيلة لا أخلاقية لشرعنة الفساد ونهب المال العام وافتعال الصراعات المجتمعية (باسم الدين..باكونا الحرامية).

وبعيداً عن الأهداف السياسية المباشرة، يمكن تلمس سبعة تحولات حققتها الحركة الاحتجاجية لحد الآن:  
1.  نزع الهالة اللاهوتية المزيفة: تم بنجاح وسلاسة إطلاق سراح "الله" المعتقل في سجون أحزاب الإسلام السياسي منذ 12 عاماً، إذ عاد الرب إلى مكانه التقليدي الأمثل في قلوب الناس وضمائرهم وسلوكهم الاجتماعي، وما عاد بالإمكان تسويقه كهنوتياً – بنفس السهولة السابقة- لابتزاز الإرادة السياسية للمواطن. وبمعنى أدق، فإن الوعي الشعبي قد أطاح بالهالة اللاهوتية المزيفة المحيطة برموز تلك الأحزاب، وأبطل كل قدسية أو اعتبار فوق العادة لهم! وهنا يبرز السؤال الملح: ما الجدوى إذن من وجود أحزاب دينية غادرها الله، بل تحرر منها؟!

2.  تنام ملحوظ في الفاعلية السياسية للفرد العراقي: حدث ذلك في مقابل تراجع في عجزه واغترابه السياسي المتَعَلّم والمترسخ منذ عقود. وهذه الفاعلية الاحتجاجية الناعمة لم تتفتح إلا بتأثير بزوغ متزامن للهوية الوطنية التي طال تغييبها. فكل الدراسات السيكوسياسية الميدانية الموثقة عالمياً ومحلياً تشير إلى وجود تلازم عجيب بين انبعاث الهوية الوطنية واشتداد النزعة الاحتجاجية البناءة!

3.  بروز "سيكولوجية التعرية": إذ وجد رموز النظام السياسي الحالي أنفسهم عراة مفضوحين على نحو مفاجيء وغير متوقع في نظر جمهورهم الذي فتح للتو عيونه. فبعد كل الحيل والتدليسات التي جرى ممارستها لأكثر من عقد من الزمن لتعمية البصيرة المجتمعية المقهورة والمستلبة، استيقظ العقل الجمعي وما عاد بالإمكان إعادته إلى حالة السبات السابقة.

4.  الحراك السوسيوسياسي يتخذ منحى طبقياً: فمنذ الآن، بدأ هذا الحراك بالتحول البطيء من هويته الطائفية المتمذهبة إلى هوية اجتماعية ذات ملامح طبقية اتضحت في انقسام صنّاع الحدث إلى فئتين تصنفان على أساس القدرة على امتلاك موارد الحياة: (ظالمون ومظلومون/ متخمون ومحرومون/ سرّاق ومسروقون). وهذا التحوّل في الوعي الشعبي إنما يؤشر أن قوانين الصراع السياسي في العراق قد بدأت باتخاذ منحى أكثر عقلانية وجدوى من الناحية التطورية، إذ لطالما شكّل الوعي الطبقي المتنامي مدخلاً مؤكداً إلى البدء بإعادة أنسنة الحياة على أساس النوع البشري الموحد لا على أسس الهويات الإثنية المتخيَّلة.

5.  افتراق المرجعية النجفية عن التأسلم السياسي: الموقف الذي عبّرت عنه هذه المرجعية في الدعوة للإصلاحات الجذرية - بصرف النظر عن مناقشة الغايات البعيدة لهذا الموقف المتأخر زمنياً-، يشكل نقطة افتراق غير مسبوقة بين البنية الفوقية العقائدية للاحتجاج العَلَوي التقدمي عبر التاريخ (ممثلة بالمرجعية السيستانية حصراً)، وبين الأداء الرث والرجعي للأحزاب المتأسلمة المتلفعة بالعباءة العلوية. هذا الافتراق الذي طال انتظاره، سيشكل بمرور الوقت آلية ضاغطة لاستعادة الهيبة العلوية المتضررة بفعل الفساد الإسلاموي، إذ أصبح من المسلّم به أن حفظ هذه الهيبة – لمن أراد أن يحفظها- ما عاد ممكناً إلا في ظل الدولة المدنية العادلة!

6.  بروز تقارب ميداني بين اليسار المدني واليسار الديني: يمكن الحديث منذ اليوم وبتوكيد أكثر من السابق، عن ضرورة التنسيق الاحتجاجي بين هذين اليسارين. فالمادة البشرية الديناميكية التي حركت الشارع العراقي خلال الأيام الماضية، كانت مزيجاً فريداً من كل العقائد والمذاهب والطبقات والمهن والتوجهات الحياتية. وقد ثبت بالملموس أن النزعة اليساروية الاجتماعية ذات الجذر السيكولوجي في الشخصية العراقية، إنما هي متوافرة لدى المتدينين وغير المتدينين على حد سواء!

7.  انبعاث حلم الدولة المدنية الرشيدة: إذ أصبحنا أقرب من أي وقت من هذا الحلم. ولا يقصد هنا القرب السياسي التنفيذي -بعيد المدى-، بل القرب النفسي الاقتناعي الماثل في التحول الدراماتيكي للرأي العام العراقي. وهنا تكمن الثقة الكبيرة بأننا قد دخلنا بالفعل مرحلة الموت السريري لسلطة الأسلمة السياسية في العراق!
كيف يمكن تحليل سلوك السلطة حتى الآن حيال الحركة الاحتجاجية؟
المؤشرات السيكولوجية الأولية لشخصيات زعماء الإسلام السياسي في العراق عامة، تؤكد أنهم يفتقرون -من بين خصائص كثيرة- لأربع خصائص جوهرية هي: الواقعية العملية، والاستجابة السريعة، وإدراك الزمن، وجرأة الفرسان!

يضاف إلى ذلك أن المتأسلمين سياسياً في كل مكان، هم في الغالب قدريون ورغبيون حينما يتعلق الأمر بمصير سلطتهم، إذ يمارسون كل أنواع "الإنكار" و"الإسقاط" ليوهموا أنفسهم أن أي خطر يحيط بهم إنما مآله الزوال بقدرة قادر. وذلك مرده بنيتهم العقلية القائمة على عزو الظواهر إلى الساكن المجهول لا إلى المتحرك المعلوم!

لقد تعودوا أن ينظروا إلى التاريخ على أنه حكاية دينية مؤمثلة ينتصر فيها الخير "الذي يمثلونه" على الشر "الذي يمثله من يعارضهم"، لا بوصفه نتاجاً تطورياً للانتقال التدريجي والعسير من الوعي الزائف إلى الوعي المعارض. وهذا التصلب النفسي ممزوجاً بعدم القدرة على التعلم من التجارب، سيفعل فعله في العراق أيضاً، إذ سيظلون موهومين أن "قدرة قادر" ستنقذهم في آخر المطاف!
إن كروموسومات وجينات التأسلم السياسي بأنواعه لا تقوى على الصمود لحقبة تاريخية طويلة لأنها لا تتفاعل مع قوانين الفيزياء الاجتماعية..
وبتحليل مماثل لسلوك رأس الحكومة (أي رئيس مجلس الوزراء الحالي) فإنه يبدو مصاباً -من الناحية السياسية- بما يمكن تسميته بـ"عقدة الصومعة الحزبية"، إذ يجد أماناً عصابياً مزيفاً داخل زنزانة حزبه حد العجز النفسي عن الخروج إلى الأفق الوطني العام للتصرف بوصفه رئيس السلطة التنفيذية لكل البلاد، عبر اتخاذ قرارات مصيرية لمحاسبة الفاسدين في حزبه ممن يشغلون مراكز سيادية في الحكم، واتخاذ ستراتيجية جذرية لإصلاح النظام السياسي المنخور. فالحزب هنا يمارس وظيفة "الطوطم والتابو" في العقل الباطن لهذا الرجل، أما الوطن والدولة فلعل ليس لهما سوى وظيفة عاطفية إشباعية لديه فحسب.

ومع ذلك لا بد من الإقرار أن هذا الرجل لديه نوايا طيبة، بحكم تنشئته البغدادية الكرادية التي منحته نزعة تعاطفية ملموسة حيال الناس وآلامهم. لكنه -ومنذ أن استلم المنصب- مشوش التفكير، ينقصه الإدراك الشامل والموسوعي لأوضاع البلاد وللحظة التاريخية الماثلة تحديداً. ما يزال متردداً كشأنه طوال السنة المنصرمة من حكمه. ولاءه الحزبي يمثل هاجساً "ضميرياً" صلباً يستحيل عليه تجاوزه باتجاه فضاء الوطن المدني الموحد. وفوق كل ذلك لا تنقصه نرجسية كامنة تفلت منه أحياناً حينما يستطرد في الحديث عن "مزاياه" الشخصية ومآثر والده الطبيب المعروف مدير مستشفى الجملة العصبية قي الخمسينات!

وبنظرة محايدة غير متعجلة، يمكن الافتراض أن رئيس مجلس الوزراء الحالي إذا تمكن من التوفيق بين مفاهيم الحزب والدولة والوطن على نحو متسق وجريء وديناميكي وسريع ، فسيكسر حاجز عقدة الصومعة الحزبية ويغادر زنزانته الإسلاموية الرثة. وبخلافه -وهو الأكثر احتمالاً- فسيستمر بالمماطلة والتسويف والتردد ليكمل مهمة سلفه في الإجهاز الكامل على فكرة العراق... الوطن والذاكرة والهوية!
ما التحالفات والرؤى المطلوبة خلال القادم من الأيام؟
في ضوء عدم تبلور مطالب محددة متفق عليها في التظاهرات السابقة؛ وفي ضوء تراجع المطلب الجوهري والفوري بتشكيل حكومة خبراء (تكنوقراط)؛ وفي ضوء تشتت الرؤية الموحدة المرتجاة من هذه الاحتجاجات سواء في بغداد أو في مدن الوسط والجنوب؛ وفي ضوء التباين الواسع في اللغة المطلبية للتظاهرات بين قطبي التشدد والمرونة؛ وفي ضوء تلكؤ الإصلاحات الحكومية وحالة التردد والتذبذب التي تتسم بها شخصية رئيس الوزراء وسعيه لاستبدال الأفعال الملموسة بالأقوال الرنانة؛ يبرز تخوف جدي محتمل لا مفر منه: هل ستتحول ساحة التحرير بمرور الوقت إلى "هايد بارك" أسبوعي للتطهر النفسي وتصارع الأفكار فحسب، بما يفقدها زخم التأثير الذي حققته في بدايتها في إرعاب السلطة وإرغامها على تقديم تنازلات معينة باتجاه الإصلاح؟!

هذا التساؤل له ما يبرره آنياً ومستقبلياً بحكم ارتياح الحكومة الواضح لبقاء الحركة الاحتجاجية السلمية في إطار محدود ومتوقع مكانياً وزمانياً هو "ساحة التحرير/ يوم الجمعة"، ما يسهّل عملية رصد رموزها وتحديد تحركاتها والاعتماد على عامل الزمن لتفريغها من طاقتها!

ولأجل تلافي هذه الاحتمالات، تبرز عدة مقترحات متزامنة:

1- تشكيل حكومة خبراء (تكنوقراط) هو المفتاح المركزي للإصلاح: فهذا المطلب باستيزار خبراء مستقلين عن القوائم السياسية المتمذهبة – وهو ما دعت إليه المرجعية النجفية أيضاً- يعدّ حجر الزاوية في الإمساك بدفة التغيير الحقيقي، إذ سيفتت لأول مرة "قدسية" المحاصصة الطائفانية، ويقود بدوره إلى إصلاحات دستورية وبرلمانية وقضائية حقيقية. فالمطلوب هو إعادة تفعيل هذا الشعار بوصفه المدخل الأساسي المؤدي موضوعياً وبالتدريج إلى بقية الإصلاحات. وهنا تكون الحركة الاحتجاجية مطالبة بتقديم أسماء محددة لمرشحيها الخبراء لشغل الكابينة الوزارية الجديدة، وهذا ما يتسق مع تقاليد كل الحركات الاجتماعية الساعية للتغيير، عالمياً وحتى عراقياً في حقبة الخمسينات من القرن الماضي. ويتطلب ذلك أن يتوافق المحتجون في ساحة التحرير على تقديم قائمة بأسماء شخصيات مدنية تكنوقراطية لامعة، غير حزبية، بالتركيز على (12) وزارة أساسية هي: المالية، والنفط، والخارجية، والكهرباء، والعدل، والتربية والتعليم، والصحة، والتجارة، والنقل والاتصالات، والعمل والشؤون الاجتماعية، والصناعة، والزراعة؛ بمعدل (3) أسماء لكل منصب وزاري، إذ يمكن لرئيس مجلس الوزراء انتقاء ما يراه مناسباً من بين هذه الأسماء المرشحة لكل حقيبة وزارية.

2- التحضير لانبثاق كيان سياسي مدني جديد من ساحة التحرير: أهم الخطوات على طريق إدامة الزخم الاحتجاجي وتثبيت دوره التحويلي للحياة السياسية، أن يتحول منسقوه وطلائعه ومؤيدوه المدنيون إلى كيان سياسي متماسك له رموزه ومسمياته وخططه وغاياته وآلياته. ولعل أبرز ما ميّز الحركة الاحتجاجية في أسابيعها الأولى، بوصفها حركة اجتماعية عفوية إصلاحية، هو كارزماتيتها الجمعية غير المشخصنة بمسميات فردية أو حزبية أو مذهبية أو ايديولوجية معينة، وكان ذلك من أسباب شرعيتها وأحقيتها وقوتها ونجاحها لكونها عابرة لأي تخندقات قد تجعلها عرضة للتشكيك أو التخوين. إلا أن ضمان استمرار الزخم الاحتجاجي وتنوع أشكاله، يتطلب حتماً تأسيس إطار سياسي أخلاقي يحدد له تكتيكاته الآنية وستراتيجياته القادمة. ودون هذا الإطار التمثيلي والوظيفي ستنطفيء الحماسة ويسود اليأس والعدمية وتنكسر الفاعلية، خصوصاً في ضوء حالة الموت السريري التي يمر بها النظام السياسي المغلق، والفاقد لإمكانيات الإصلاح الذاتية، والعاجز عن الاستجابة لمطالب المحتجين.
3- حماية الحركة الاحتجاجية من النزعة "الكرنفالية": يلاحظ أن هذه النزعة باتت تغلب في تظاهرات يوم الجمعة، ما يجعلها أقل تأثيراً في إزاحة الأحداث نحو المآلات المطلوبة. ويتطلب هذا من الجهات التنسيقية أن تتلافى ذلك عبر التأكيد على الهوية السياسية الحادة للتظاهر من خلال الأداء الجمعي الموحد للهتافات والشعارات، والتقليل قدر الإمكان من الممارسات ذات الطابع الاحتفالي الفرداني الذي ترتاح له السلطة وتطمئن. النزعة الجذرية (الراديكالية) ذات الأداء السلمي هي ضمانة مهمة لاستمرار التأثير الكارزماتي والسياسي للحركة. وفي كل الحالات تبقى الخسائر والتضحيات أمراً لا يمكن تلافيه إذا ما كان هناك إصرار على بلوغ الأهداف الإصلاحية بل الإنقاذية لأوضاع البلاد ومستقبلها. وأي تضحيات ستقع إنما ستسهم بالضرورة في نزع ما تبقى من شرعية النظام السياسي الحالي المتهالكة.

4- الدعوة لكتلة سياسية تاريخية: في زمن الكوارث السياسية الكبرى، تبرز دوماً فكرة "انطونيو غرامشي" حول إمكانية تأسيس "كتلة تاريخية" بين التيارين المدني والديني لإنقاذ البلاد، بحسب خصوصية كل مجتمع ودرجة تطوره السياسي والاجتماعي. الايديولوجيات المتضاربة لا تنبع بالضرورة من سيكولوجيات متضاربة. فالمحروم المتدين لا يختلف عن المحروم غير المتدين في بنائه الانفعالي المتضرر جراء الظلم والإفقار والتهميش، لكنهما قد يختلفان في كيفية تسبيبهما لحالتهما وفي مدى تسويغهما أو عدم تسويغهما لها.

ففي تظاهرة 28 آب 2015 المليونية في ساحة التحرير، التقى التياران المدني والديني (الصدري تحديداً) في كيفية تسبيبهما للظلم الاجتماعي الماثل، وفي وعيهما الاحتجاجي بالفقر والحرمان والذل، ضمن إطار وطنياتي موحد وغير مسبوق في عاطفته وغاياته، قائم على أساس القواسم المطلبية الكبرى المشتركة التي تتضاءل عندها الاختلافات الايديولوجية في لحظة إنقاذ وطن يتفكك وينهار. أليست هي اللحظة المناسبة لانبثاق كتلة تاريخية – بشقيها المدني والديني- ذات توجه يساروي اجتماعي، تعمل على تأطير الاحتجاجات الحالية في مسارات تنظيمية فاعلة لضمان استمرارية زخمها، وتحديد ستراتيجية توجهاتها القادمة؟!

هذه الكتلة يمكن أن تتسع لتشمل كل التيارات العقلانية والإصلاحية والشخصيات المثقفة والأكاديمية من مختلف التوجهات، بما يمنحها حصانة سياسية وأمنية ضرورية بوجه التهديدات والتحديات الماثلة، فمحاولات إجهاض الحركة الاحتجاجية عبر الاغتيالات والتسقيط السياسي والتخويف والإغراء قد بدأت، وستشتد في المرحلة القادمة. هذه الكتلة العابرة للطائفية، ستكون مرشحة لاكتساح الانتخابات القادمة سواء كانت مبكرة أو متأخرة!

التيار المدني الذي يعود له الفضل الأول في قدح شرارة الاحتجاجات، مطالب بتأسيس كيان سياسي مدني من رحم الاحتجاجات من جهة –وهو ما تم التطرق إليه في النقطة (2) السابقة-، وهو مطالب أيضاً من جهة أخرى بالانفتاح على الفئات والتيارات الدينية شبه المدنية ذات النزعة الوطنياتية الشعبوية غير الملوثة بفساد السلطة، بما يتيح تفكيك الحاجز الآني الصلب بين الطائفة والوطن، لتنظيم نشاطات احتجاجية جديدة أكبر كماً وأعمق نوعاً. فالعمل الاحتجاجي الجمعي ليس تنفيساً تطهرياً فحسب بل هو قبل كل شيء شرارة طموحة لاجتذاب كل المعنيين بغايات الاحتجاج من صامتين ومترددين وعاجزين وعدميين. فاستعادة العراق تمر أولاً وأخيراً باستعادة هويته الوطنية، وهو هدف تكتيكي وستراتيجي معاً يتحقق تدريجياً عبر محو دؤوب للمسافة القاتلة بين الدين والوطن!

جدلية الأفول والبزوغ
إن شرعية السوسيولوجيا العراقية المدنية الاحتجاجية باتت تنمو بتريث وثبات في الوعي الوطني الجمعي كل ساعة، فيما تنهار بسرعة شرعيةُ نظام الأسلمة السياسية في نفوس أصحابه قبل نفوس الناس!
وقد أفلحت الحركة الاحتجاجية الحالية أولاً – وقبل أن يتحقق بالفعل أي إصلاح أو تغيير حقيقي مرتقب- في رد الاعتبار التاريخي إلى الإنسان العراقي، وأعادت للكبرياء الوطني – المثلوم منذ عقود- عزته ورومانسيته. فالمكان العراقي العام لطالما كان موحشاً ووحيداً وخائفاً، لكنه اليوم بات يحتفل ويحتفي بعودة الإنسان إليه. وحتى إذا انتكست الحركة الاحتجاجية الحالية لأي سبب، فإنها قطعاً أفلحت في التأسيس لوعي مستقبلي أشد جذرية وأقرب قطافاً!

لا أظن أن ساعة المنطقة الخضراء ستتمكن من اللحاق في نهاية الأمر بتوقيتات الحركة الاحتجاجية الناهضة، فالساعة تنكسر، والزمن حي أبداً. ومن يستطيع أن يلتقط اللحظة التاريخية الحالية، سيصنع منها زمناً آمناً ورحيماً بعذابات هذا الشعب!

سبتمبر 2015