Friday, October 10, 2014

Kurdish Women Beat ISIS

Members of the YPJ women's units
The following article from The Daily Kos, on Wednesday, Oct. 8, 2014 .(http://www.dailykos.com/story/2014/10/09/1335329/-Are-Kurdish-women-beating-ISIS?detail=email) highlights the heroic efforts of Syrian Kurdish YPG and YPJ (women) fighters to hold off ISIS terrorists.  ISIS terrorist are suing heavy weaponry including tanks and MRAPs captured form the Iraqi army in Mosul which they overran on June 9th and 10th, 2014.  That YPG/YPJ forces have been able to endure a siege for almost a month with only small arms and rocket launcers.

The role of Kurdish women fighters in the battle against ISIS terrorists  is particularly impressive.  Not only do they represent the active involvement of 50% of Kurdish society, but their role points to the progressive gender relations that exists along the Kurds.  As we know, one of the three autonomous regions established by the Syrian Kurds in northwest Syria after the withdrawal of Syrian army forces is administered by a women prime minister,

As this article points out, Turkish tanks are overseeing the battle but are doing nothing to prevent a massacre of Kurdish forces.  The Erdogan regime's behavior should ropivide a strong warning to Turkey's Kurds not to trust hsi words but look at his deeds.

Erdogan's behavior shows the complete disregard for ISIS' brutal, genocidal killings, and the norms and principles of the NATO Alliance and the United Nations that it has pledged to uphold but does not. Turkish inaction to save the Kurds from a brutal massacre should be condemned as strongly as possible by the United Nations and by all democratic and peace loving countries.

The article:

On Monday the Turkish President Tayyip Erdogan said that the isolated Kurdish enclave of Kobani was "about to fall" to a massive, sustained assault from ISIS.

Also on Monday, Rooz Bahjat, a Kurdish intelligence officer stationed in Kobani said the city would fall within "the next 24 hours."

By now ISIS was expecting to be slaughtering civilians by the score.
 Instead, something totally unexpected happened - ISIS has been forced to pull back.
A local Kobani official, Idris Nahsen, told AFP that fighters from the Kurdish People's Protection Units (YPG) had managed to push ISIS fighters outside several key areas after "helpful" airstrikes by the U.S.-led coalition.
 "The situation has changed since yesterday. YPG forces have pushed back ISIS forces," he said.
The Syrian Observatory for Human Rights, a Britain-based monitoring group, confirmed that ISIS fighters had withdrawn overnight from several areas and were no longer inside the western part of Kobani.

They remained in eastern parts of the town and its southern edges, said Observatory director Rami Abdel Rahman, whose group relies on a network of sources inside Syria.  The number of dead in the overnight fighting was not clear, but Mustafa Ebdi, a Kurdish journalist and activist from Kobani, wrote on his Facebook page that the streets of one southeastern neighborhood were "full of the bodies" of ISIS fighters.
Kobani has been under attack by 9,000 ISIS jihadists, armed with tanks and heavy artillery for nearly a month. This is the largest manned assualt by ISIS in its short existance.They are being opposed by just 2,000 Kurdish fighters with the YPG, the armed wing of the Kurdish Workers' Party (PKK), without access to any heavy weaponry and short on ammunition.

To put this into perspective, 800 ISIS fighters routed 2 divisions of the Iraqi Army, totaling 30,000 heavily armed soldiers, in June.  In other words, the Syrian Kurds of Kobani weren't supposed to stand a snowball's chance in Hell.

My father used to say, "It's not the size of the dog in the fight that matters. It's the size of the fight in the dog that does."  And now, here we are. Two days after Kobani was supposed to have become just the latest victims of ISIS terror. The difference is obviously the motivation of who is fighting.
 "We either die or win. No fighter is leaving," Esmat al-Sheikh, leader of the Kobani Defence Authority, told Reuters. "The world is watching, just watching and leaving these monsters to kill everyone, even children...but we will fight to the end with what weapons we have."
Some people have more motivation than others. Those people include women. A very large percentage of the YPG fighters that have been so good at killing ISIS jihadists are women.

I asked her about YPG’s women’s wing, the YPJ (Women's Protection Units), and the women fighters coming from Turkey. She said Kurdish women were as equally involved in defense affairs as in social services.

“We have set up training camps for women in all three cantons. Women are active in all fronts,” she said. “Of the first 20 martyrs we had when IS attacked Kobani, 10 were women. Last year, of our 700 YPG martyrs, 200 were women.

I reminded Nimet of the legends we hear of IS militants fearing to encounter women fighters. She replied, “This is not a myth but reality. I personally met IS fighters face-to-face. Women fighters infringe on their psyche. They believe they won’t go to paradise if they are killed by women. That is why they flee when they see women. I saw that personally at the Celaga front. We monitor their radio calls. When they hear a woman's voice on the air, they become hysterical.”

Kurdish women have traditionally been part of the resistance forces. At Kobani, one woman in particular, Arin Mirkan, showed just how far they are prepared to go to defeat ISIS.  The woman, who is reportedly a commander in the Kurdish People’s Protection Unit, known as the YPG, broke into an Isis (also known as Islamic State) bastion on the eastern outskirts of Kobani and clashed with militants before detonating herself with a grenade, a monitoring group said on Sunday. Mirkan, a mother of two, is rumored (but not proven) to have killed 23 ISIS fighters.
Another female YPG fighter,  Ceylan Ozalp, killed herself with her last bullet rather than be captured by ISIS.  
It's still far to early to determine how this will turn out. The Kobani defenders are running short on ammo, while Turkish tanks sit just a few meters across the border doing nothing. Instead, the Turkish military is arresting Kurds fleeing the fighting in Kobani.  18 ethnic Kurds have been killed in violent protests in Turkey, demanding that the Turkish army help the brave defenders in Kobani.

The Pentagon still expects Kobani to fall, and Defense Secretary Chuck Hagel is more concerned with ISIS marching on Baghdad.  Speaking specifically about cities in western Iraq, he said, “There are places where [the Islamic State] continues to make gains in Iraq. We talked about Hit. We talked about Ramadi. We talked about Fallujah, which is still in contention right now. That’s worrisome, because it’s close to Baghdad.”

Kurds insist that Turkey should allow Kurdish fighters, supplies and weapons to enter the encircled town through its territory. Turkey refuses to do so unless the Kurds meet certain demands, including distancing themselves from their allies in an outlawed Kurdish separatist party in Turkey.

As an indication of the complex political currents, however, she made it clear the Kurds would not welcome military assistance from Turkey, asking instead for free passage of Kurdish fighters from Turkey to reinforce those in Kobani, “We would view Turkey sending its troops without an international decision as an occupation," she said.

Anwar Muslim, a lawyer and the head of the Kobani district, echoed those sentiments, saying it was illogical to ask the Kurds to denounce Mr. Assad and join Syrian insurgent groups fighting against him.

Monday, September 29, 2014

The Need for a Coalition Government in Syria is Now

Guest contributor, Dr. Ghaidaa Hetou, is founder of I-Strategic, a political consulting firm that  provides specialized guidance on Middle East and North Africa affairs, to governments and businesses, in the United States and around the world.www.i-strategic.com

It is time for the Syrian opposition and the Syrian government to negotiate a settlement and unite in their efforts to ease the unimaginable suffering of millions of Syrian refugees, the sick, and the orphaned.  A Syrian coalition government could still save state institutions and establish a united front to fight ISIS and other al-Qa’ida linked groups that enjoy safe haven in Syria. 

These groups not only pose an existential threat to Syria but they also threaten to destabilize Lebanon’s delicate confessional balance  as well as overwhelm Jordan that is already having difficulty coping with the massive numbers of refuges that have poured across its borders.  

It is time for both sides to accept certain political realities.  First, collapse of state institutions in Syria – in effect the development of a failed state - is in no one’s interest, except for ISIS and al-Qaida affiliated groups. Second, an inclusive government is a necessary and an inevitable step towards a solution of the Syrian crisis.

A UN camp for Syrian refugees in Jordan
Accepting facts, in other words facing reality, might not be a priority for those who seek an “all-or-nothing” outcome.   In the early days of the Syrian uprising, the opposition’s idea of eradicating the regime and rebuilding political institutions was a dangerous mirage that only prolonged the suffering. The unrealistic expectation of Bashar al-Asad’s regime of eradicating dissent and rehabilitating the pre-2011 Syrian polity is another mirage, that also causes prolonged suffering.

It is time to bring both utopian discourses to an end, and confront the facts and realities that behold Middle Eastern states and their societies.   Most observers agree by now that the so-called “Arab Spring” long ago shed the pretense of civility.

The uprisings, that began in late 2010, did prompt some modest reforms, such as in Tunisia, for example.  Yet the most notable and disturbing realization is that the mythology of radical Islamists, such as ISIS, can benefit from political disruptions. It can flourish, take control of youth aspirations for change, and eventually impose its ideological mission of domination over the “other,” mostly minorities.  This is a far cry from the original promise of the “Arab Spring.”

Devastation in Aleppo
Not that change, reform and democratization, historically speaking, would have necessitated a peaceful path.   But the collapse of authority, in a fragile Middle East state system, where ethnic and sectarian loyalties trump citizenship, has created a dreaded security vacuum in a number of states.  Libya, Iraq, Yemen, Syria – even Egypt and Tunisia - are suffering from terrorist operations on their respective territory, in varying degrees.    

My aim is not to discuss the origins of terrorism and their evolution to a state-like entity (ISIS), that controls territory and resources in Iraq and Syria. The aim here is to propose intermediary steps to garner a wider state level, and regional consensus, to foster manageable reforms and combat terrorism in the Middle East.

Protecting Institutions
This proposal is symbolized by one of the most meaningful and telling conversations in recent days. Mohamed Muncif Marzouki, president of Tunisia, was asked in a Council of Foreign Relations session, why Tunisian security forces have not been prosecuted for human rights violations committed during the uprising in 2010/2011. 

His response set an example of critical application of practical wisdom in a certain context. He responded by pointing out Tunisia’s need for an intact military and security apparatus. These two institutions protect and defend Tunisia from internal as well as external threats.  The decision not to prosecute was a political decision, he explained. (http://www.cfr.org/tunisia/conversation-mohamed-moncef-marzouki/p33493).

Iraq has yet to recover from the collapse of its army in 2003. Just when Iraq was most in need of a strong intact military and security apparatus, with a clear command structure, strategic Iraqi territory, including its second largest city, Mosul, fell and was occupied by ISIS fighters who attacked  on trucks in June, 2014. The same scenario has been unfolding in Libya since 2011.  There Islamist militias have been gaining ground against a collapsed Libyan military and security institutions.

Military Component
A critical component of why a coalition government in Syria is essential at this time is that the US-lead coalition airstrikes in Syria against al-Qa’ida and the Nusra Front (Jabhat al-Nusra) require a “boots-on-the-ground” component.  In this sense, the Syrian army, paramilitary, and future trained counter-terrorism force would fill the gap in coordination with US and coalition partners’ airpower.

The political cover for this united military effort would be the coalition government. Since we are in the habit of mentioning facts, Iran’s influence in Syria, exercised  through Hezbollah, needs to be part of the negotiation process, whereby Iran’s influence is geared towards counter-terrorism efforts.  Iran can be a stabilizing factor in the region.

Saudi Arabia, Qatar and Turkey, once in sync with the ISIS-on-our-doorsteps reality, can contribute, in addition to their military capabilities, to providing humanitarian aid and funding rebuilding efforts in Syria.  While both Qatar and Saudi Arabia have clearly made efforts to curb funding for terrorist organizations, it is harder to control individual funding  by no-state groups and individuals, which is still a problem. Turkey is advocating a security zone at its borders on the Syrian side, with little success thus far.

No one should minimize the suffering experienced by millions of Syrians.  Chemical attacks, barrel bombs, missile attacks, beheadings, rape and sectarian revenge massacres have created a humanitarian crisis that is unprecedented since WWII. Syrians have endured unimaginable hardship.  Thousands of children are orphaned and lost without family, education and permanent shelter.

The Syrian crisis has witnessed the epitome of human apathy, not just from the international community, but seen also in  a strongly held perception by Syrians themselves.  This sad and destructive apathy is flourishing among Syrian populace and threatens to leave a negative legacy for the Middle East for decades to come.


It behooves both sides, the al-Asad regime and the moderate opposition, to prioritize easing the suffering of Syrians, support inclusive reforms, join in the rebuilding of the country, and unite efforts to combat an existential regional threat.

Sunday, September 14, 2014

10 Steps for Combating ISIS Terrorism in Iraq and Syria ١٠خطوات لمحاربة إرهاب داعش في العراق وسورية

I would like to thank Dr. Abdul Sattar J. Addie, Editor-in-Chief of the distinguished journal, al-Aqlam (Pens), for sending me the translation of my July 28th post from The New Middle East, “10 Steps for Combating ISIS Terrorism in Iraq and Syria,” that was published by the Iraqi daily newspaper, al-‘Alim.
Photograph of ISIS published by al-'Alim
 فيما تستمر ادارة الرئيس اوباما بتقييمها للموقف العسكري في العراق، تواصل ما تعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام تعزيز قبضتها على المناطق التي استولت عليها في العراق مؤخرا. وما تزال جماعات داعش تعمل بشراسة من اجل القضاء المعارضة المناهضة لها، وتلقين فكرها لهؤلاء الذين يعيشون تحت سيطرتها، فضلا عن توسيع رقعة نفوذها من خلال التمويل لا سيما عبر التحصل على اموال من بيع النفط بغية خلق شبكة اقتصاد من العملاء والمشترين.

لكن هزيمة داعش تتطلب الخوض في صراع طويل الامد. فما الذي يمكن القيام به على المدى القصير بغية مواجهة ومناهضة المكاسب والنجاحات التي حققها تنظيم داعش الارهابي لغاية الان؟

ان مما يثير القلق، وبمعزل عن عضو مجلس الشيوخ جون مكين وعدد محدود من المحللين السياسيين والعسكريين في الولايات المتحدة والغرب، انه لم يكن هنالك سوى نقاش محدود نسبيا بخصوص الكيفية التي يمكن من خلالها مواجهة ارهاب داعش.

فضمن جلسة استماع ساخنة لمساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون العراق وايران بتاريخ 24 من تموز الماضي امام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ، وجه مكين السؤال للمساعد بريت ماكغورك عن سبب عدم توجيه ضربات ضد مليشيات تنظيم داعش، لاسيما تلك التي تعمل ضمن الطرق غير المحروسة في الصحارى. لكن لسوء الحظ، لم يتمكن ماكغورك من تقديم اجابة معقولة ذات مغزى.

ومع التقارير التي اشارت الى دعوة داعش لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية واليمن للمجيء الى سورية ومحاولة بناء قنابل لا يمكن كشفها، ويمكن نقلها الى الخارج عبر الطائرات التجارية، فأن تهديد داعش بات يأخذ طابعا كونيا. من الواضح ان ادارة الرئيس اوباما يجب ان تتصرف بسرعة اكبر بغية مواجهة هذا التهديد. فالنموذج الايجابي لنجاح تنظيم داعش العسكري يقدم للمنظمات الارهابية في الشرق الاوسط وافريقيا مثلا اعلى يحتذى به.

ان القوة العسكرية التي تمكنت الى الان من الوقوف بوجه داعش بكفاءة تتمثل في قوات البيشمركة الكردية (وتعني بالكردية من يقاتلون حتى الموت)، فضلا عن المقاتلين الاكراد في مناطق شمالي شرق سورية. لكن مع استيلاء تنظيم داعش على كميات كبيرة من الاسلحة الاميركية التي تخلى عنها الجيش العراقي شمالي البلد، بما في ذلك ما يقدر بـ1500 من عربات الهمفي اميركية الصنع المدرعة والمجهزة بصواريخ تاو الموجهة المتطورة، فأن القوات الكردية في العراق وسورية باتت تواجه تحديات كبيرة في معركتها ضد قوات التنظيم الارهابي.

في واقع الحال، وعبر المعارك التي جرت مؤخرا في مدينة جلولاء التابعة لمحافظة ديالى، تمكنت قوات البيشمركة من استعادة منطقتين من تنظيم داعش، لتضطر لاحقا لخسارتها لصالح التنظيم بعد ان انسحبت جراء نفاذ الذخيرة. وفي هذه الاثناء، واجهت قوات الاكراد السورية هجمات شرسة من قبل تنظيم داعش في مناطق شمالي شرق سورية، هجمات ما تزال مستمرة وتشتد وطأتها مع استقدام التنظيم المتشدد لاسلحة وعتاد اميركي اكثر الى مسرح العمليات العسكري.

وفيما يلي 10 خطوات مقترحة يجب اتخاذها ضمن الصراع الحالي بغية هزيمة تنظيم داعش.

الخطوة الاولى: لا بد لادارة الرئيس اوباما من توجيه الطلب فورا لمجلس الشيوخ بغية تقديم مساعدات وتجهيزات عسكرية عاجلة لقوات البيشمركة، بما في ذلك الاسلحة والمستشارين العسكريين. ولا بد من اتخاذ كل الخطوات وبذل كل الجهود بغية تجهيز البيشمركة بالاسلحة والدعم المادي الذي تحتاجه كي يكون ممكنا منع تنظيم داعش من تحقيق اي مكاسب مستقبلية في مناطق شمال العراق. كما يجب اتخاذ اجراءات اخرى اضافية بغية تحقيق تنسيق عسكري ما بين قوات البيشمركة الكردية والقوات العراقية وتلك الكردية السورية كي يكون ممكنا ضمان تحقيق فعالية اكبر في محاربة داعش وحماية المدنيين الاكراد من اي مذابح محتملة قد تعمد اليها مليشيات التنظيم الارهابي ضدهم.

الخطوة الثانية: لا بد للولايات المتحدة من توفير مستشارين عسكريين اميركيين يعملون الى جانب قوات البيشمركة الكردية بغية تحسين قدرتها ورفع مستوى هجماتها ودفاعاتها ضد قوات تنظيم داعش. ويتضمن هذا الكلام توفير الاميركيين لكادر تقني متخصص قادر على العمل على اكثر وسائل جمع المعلومات الاستخبارية تعقيدا بغية تحسين كفاءة قوات البيشمركة العسكرية.

الخطوة الثالثة: يتباهى تنظيم داعش كثيرا بما تمكن من الاستيلاء عليه من المناطق عبر العلامات التي تشير الى وجوده فيها. وباتت شعارات ما تعرف بـ"دولة الخلافة" موجودة في كل مكان من تلك الاراضي. لكن الطائرات الاميركية المسيرة يجب ان تنفذ هجمات جوية بصفة مستمرة ضد كل المعابر الحدودية ومباني الادارة الحكومية وما تعرف بالمحاكم الشرعية لدولة الخلافة، فضلا عن وجوب مهاجمة اكداس وشحنات الاسلحة المنقولة داخلها.

لذلك، فإذا ما امكن تدمير المعابر الحدودية، فسيكون من المستحيل على تنظيم داعش ضمان تدفق السلع والمواد العسكرية الى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

كما يجب شن الهجمات ضد المباني التي يعمل من خلالها تنظيم داعش داخل المناطق الحضرية في ساعات الصباح الباكر بغية تقليل الخسائر في صفوف المدنيين.

كما يجب على الولايات المتحدة تشكيل وحدات قوات خاصة تشتمل على اميركيين وبيشمركة واردنيين وعراقيين من افراد القوات الخاصة المتخصصة بمحاربة الارهاب، وبتدريب اميركي. ويجب تعريف دور هذه الوحدات من خلال تحديد الاهداف النفطية التي تمثل شريان الحياة الضامن لتمويل التنظيم. كما يجب تدمير الآبار النفطية التي يستخدمها التنظيم من خلال الهجمات الجوية، عدا عن وجوب تدمير الطائرات الاميركية من دون طيار للمصافي النفطية المتنقلة التي يديرها التنظيم بغية انتاج البنزين واطئ الجودة.

كما يجب ان تتولى وحدات مكافحة الارهاب المشتركة مسؤولية تحديد وتعريف تلك الاهداف، لاسيما المتحركة منها، كي يكون ممكنا تدميرها على اساس متواصل. واذا ما بات متعذرا على تنظيم داعش الحصول على النفط وتوفير وقود البنزين للمناطق التي يتحكم فيها، لا سيما في الموصل، عندها ستنهار المدينة ويعم الاستياء في انحاءها.

الخطوة الرابعة: لا بد للولايات المتحدة من بدء حملة دبلوماسية ضخمة بغية عزل تنظيم داعش. ومن بين الوسائل التي يمكن ان تحقق هذا الهدف ان يتم اسقاط الآلاف من المنشورات التي توثق لعمليات الاعدام والاساءات بحق النساء وتهجيز الاقليات في المناطق تخضع لسيطرة التنظيم. كما يجب توثيق فساد التنظيم، بما في ذلك عمليات السطو على المصارف وابتزاز التجار واستخدام الاموال التي يحصل عليها التنظيم من خلال بيع النفط بغية ملء جيوب قيادات النظيم الارهابي.

كما ان هدفا آخر مهما لا بد من السعي لتحقيقه يتمثل في ضرورة بث ونشر هذه المعلومات من خلال محطات الاذاعة والقنوات التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي بغية لفت انظار الناس الذين يعيشون تحت حكم وسيطرة التنظيم، وعلى غرار راديو اوروبا الحرة الذي كان يبث ابان ايام الاتحاد السوفيتي الشيوعي السابق.

الخطوة الخامسة: لا بد للولايات المتحدة وحلفاءها المحليين من تأسيس محطات اذاعية وقنوات تلفزيونية فضائية تبث لـ24 ساعة وتعرض لاراء رجال دين سنة يوثقون ويبرهنون على مدى انحراف تنظيم داعش عن الاسلام الحقيقي. ولا بد لهذه البيانات والاراء ان تستشهد بآيات من القرآن الكريم والحديث والسنة النبوية التي تبرهن على ان اعمال داعش لا صلة لها بالاسلام الحقيقي وانما تتناقض كليا وجذريا مع تعاليمه السمحاء.

ومن بين هذه الآيات، الآية رقم 256 من سورة البقرة "لا اكراه في الدين." لذلك، ومن خلال اجبار تنظيم داعش للعراقيين والسوريين على تبني رؤيتهم المنحرفة للاسلام، فأن هذا التنظيم الارهابي يحرف كلمة الله الحق بكل وضوح. ومن بين الامثلة الاخرى، تأتي الاية القرآنية التي تقول "من قتل مؤمنا متعمدا (فمأواه جهنم) السورة 4-93. وها هي فضائع تنظيم داعش ضد المدنيين الابرياء تتناقض، مرة اخرى، مع تعاليم القرآن الكريم.

الخطوة السادسة: كما كانت الحكومة العراقية تصنع ابان العامين 2003 و 2004، لا بد من عرض ارهابيي داعش المعتقلين على شاشات التلفزيون مع بث اعترافاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، بغية شرح وتفسير طبيعة الاعمال والانشطة الارهابية التي تورط فيها هؤلاء المنحرفون والاسباب من وراء ذلك. ولا بد لرجال الدين من استجواب هؤلاء الارهابيين وسؤالهم عن تبريراتهم الشرعية لتلك الاعمال التي اقترفوها.

وسوف يكون واضحا على الفور من خلال استجواب افراد داعش ان هؤلاء لا يعلمون شيئا عن الاسلام وتعاليمه الدينية من خلال الشعارات الارهابية التي تبنوها وتم تلقينهم بها من قبل قادتهم وزعمائهم المتطرفين. ولا شك ان من شأن سجالات من هذا النوع ان تقوض ادعاءات تنظيم داعش بتمثيله للاسلام الحقيقي.

الخطوة السابعة: لا بد من تخصيص مكافآت مالية كبيرة مقابل الامساك بقادة تنظيم داعش، السياسيين منهم والعسكريين. كما لا بد من تقديم المكافآت المالية عن اية معلومات تقود او تؤدي الى قتل او اعتقال هؤلاء الافراد المطلوبين.

الخطوة الثامنة: لا بد من تسليط الضغوط على تركيا بغية منع الشبان القادمين من اوروبا وباقي المناطق الاخرى الذين يستخدمون اراضيها للعبور الى سورية والانضمام الى تنظيم داعش وباقي التنظيمات الارهابية الاخرى. كما يجب على الولايات المتحدة الاميركية ان توصل الى حكومة اردوغان رسالة واضحة مفادها ان فشل الاخيرة في منع عبور هؤلاء المتطوعين سيجبر الادارة الاميركية على الاعلان صراحة عن ارتخاء الجهود التركية التي يفترض انها ترمي للسيطرة على الحدود مع سورية. وفي الحقيقة، فأن الكثير من الاتراك اتخذوا موقفا ناقدا لحكومة اردوغان وسياستها الحدودية مع سورية.

الخطوة التاسعة: لا بد للولايات المتحدة من الضغط على الحكومتين السعودية والقطرية بوجه خاص، الى جانب باقي حكومات دول الخليج الاخرى، بغية منع تدفق الاموال والامدادات التي يقدمها مواطنوهم لدعم قوات تنظيم داعش. ان عواقب عدم التصرف بغية منع تدفق هذه الاموال لصالح التنظيمات الارهابية في العراق وسورية تعد خطيرة جدا، وبالتالي، فلا بد من كشف عدد مرات وتواريخ شحنات الاموال فضلا عن اسماء الممولين الذين يقدمون هذه الاموال لصالح التنظيم الارهابي المتطرف.

الخطوة العاشرة: لا بد للولايات المتحدة من ان تتقارب مرة اخرى مع الجماعات العربية السنية في شمال العراق، جماعات مثل الشبكة العشائرية للشيخ ابراهيم الطائي التي اعلنت عن حمايتها للطائفة المسيحية في محافظة نينوى. وبالتدريج، فلا بد للولايات المتحدة من تشجيع اعادة بناء حركة الصحوة التي تستطيع التعبئة والتحرك بغية محاربة قوات تنظيم داعش.

وبما ان هنالك تحركا مستمرا من جانب تنظيم داعش يرمي لفرض تدريجي لسيطرتها وقوانينها المتشددة على العشائر العربية السنية، فأن هذا الوضع سيخلق صدوعا مؤكدة بينها وبين تلك العشائر العربية، لا سيما تلك العشائر التي لا تشكل جزءا مستفيدا من شبكة الاتباع المستفيدين -المركزية- من عمليات بيع وتوزيع البنزين.

بما ان التقييمات العسكرية الاميركية الاولية اشارت الى ان العديد من فرق الجيش العراقي إما مخترقة من قبل المليشيات المؤيدة لايران او أفراد داعمين للسنة المتطرفين، فأن الوحدات الوحيدة المتبقية التي يثق بها الاميركيون، مثل وحدات النخبة المتخصصة بمكافحة الارهاب، يجب ان يتم اشراكها دون غيرها في الجهود الاميركية الرامية لهزيمة تنظيم داعش. لقد اوضح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بما لا يقبل اللبس انه لن يعمد الى اصلاح الجيش العراقي، لذلك فأن هذا الجيش العراقي بصورته الحالية يجب ان لا يلعب دورا في الخطط الاميركية المباشرة الرامية لمحاربة ودحر تنظيم داعش.

لقد اعلن المالكي، حينما تمكن تنظيم داعش من احتلال اجزاء واسعة من محافظة الموصل شمالي العراق بداية شهر حزيران الماضي، انه لن يسمح لقوات البيشمركة الا بتقديم دعم واسناد لقوات الجيش العراقي، وذلك شريطة ان يقدم الاكراد تعهدات بسحب قوات البيشمركة فور انتهاء المعارك. ولا شك ان ردة فعل المالكي تلك تعكس رؤيته لذلك الهجوم الحتمي من خلال عدسته السياسية الخاصة بدلا من عدسة ما يفترض انه زعيم يمثل كل العراق بمنصبه كقائد عام للقوات المسلحة، قائد يضطلع بمسؤوليات ومهام حماية الامن الوطني للبلد.

لذلك، ومع ترجيح قوي لاستبدال المالكي برئيس وزراء آخر، فأن الجيش العراقي قد تعاد هيكلته وتنظيمه ليصبح قوة وطنية مهنية ومحترفة. ولا يجب على الولايات المتحدة الاعتماد على هذا الجيش العراقي الحالي قبل ان يتحقق هذا التحول المنشود. وختاما، لا بد من الاشارة الى ان المئات وربما الآلاف من العراقيين العاديين يحاولون حاليا محاربة تنظيم داعش بقوة وكفاءة. ولا بد للولايات المتحدة من مشاركة هؤلاء جهودهم باقصى سرعة ممكنة ليس بغرض التصدي للتهديد الوجودي الذي يمثله تنظيم داعش على العراق وحسب، وانما التهديد الذي يمثله هذا التنظيم المتطرف للشرق الاوسط والعالم اجمالا، على حد سواء.

*ترجمة الهادر المعموري؛

خاص بـ"العالم".

Friday, September 12, 2014

Iraqis may be humiliated but they still maintain their basic humanity and keep their heads high! A Report on the refugee crisis in Iraq and the role of "Our People" (Nasuna) in confronting it


عراقيون مهانون
لكنهم يستعينون بآدميتهم البدائية ليظلوا مرفوعي الرؤوس !!
فارس كمال نظمي    Faris Kamal Nadhmi


Dr. Faris Nadhmi is professor of social psychology  at Salahiddin University in Arbil, the Kurdish Regional Government (KRG), Iraq.  He is the author, among other books, of Political Islamization in Iraq: a Critical Perspective, Damascus: Dar al-Mada, 2nd ed., 2014.
مئات الآلاف من أبناء الشعب العراقي وجدوا أنفسهم في العراء أو في مخيمات مؤقتة، شمالاً ووسطاً وجنوباً، بأوضاع صعبة للغاية، نتيجة الظروف المؤسفة التي حصلت طيلة الشهور الماضية. الأحداث التي تسارعت، وسوء التنظيم الذي يضرب البلاد في كل مفاصلها، أدت الى تأخير إغاثتهم وتركهم بشكل مروع ولا إنساني، رغم الجهود التي بذلها أهل المعروف من الجهات الرسمية والأهلية.
أمام هذه المحنة الوطنية، تنادى عدد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية المعروفة على المستوى الوطني، لإطلاق مبادرة شعبية بعنوان " ناسـُــنا " Our People لجمع تبرعات نقدية وعينية لصالح أبناء شعبنا المهجرين والنازحين، للتخفيف جزئياً عن محنتهم التي لا يمكن أن تنتهي بالطبع، إلا بعودتهم الى مدنهم وقراهم، بعد إرساء الأمن والاستقرار.
قامت هذه الحملة بإنشاء صندوق لتوجيه التبرعات اليه، تمهيداً لتوزيعها بكل شفافية، وتحت إشراف هيئة عليا من الرموز الوطنية المعروفة اجتماعياً وثقافياً. والمجال متاح لكل أصحاب النزعة الإنسانية والضمير الوطني الحي للتبرع لهذا الصندوق، ليتحول إلى مُعين دائم لـ"ناسِنا" المهجرين والنازحين في محنتهم القاسية التي هي محنتنا جميعاً.
لن تسلبنا الحروب والنزاعات، القدرة على توزيع الرحمة وتنظيم التكافل. وإنجاحنا لهذه المبادرة سينطوي على رسالة كبيرة، لأخيار العالم وأشراره، إن العراقيين لا زالوا يمسكون بزمام المبادرة، متسلحين بالهمة العالية والقدرة على التنظيم، كأمة متحضرة حية.
*     *     *
مخيم الخازر Alkhazer Camp
في 19/ 7/ 2014، قامت حملة "ناسنا" بزيارة مخيم "الخازر" في ضواحي أربيل، وتوزيع كمية من المساعدات الغذائية على سكانه. يبلغ عدد الخيم حوالي (700) خيمة بمعدل (5 – 6) أشخاص لكل خيمة، أي حوالي (4000) نازح من الجنسين ومن مختلف الأعمار. وأفاد أغلب اللاجئين في المخيم أنهم نزحوا من مدن الموصل (حي النبي يونس والرشيدية ووادي حجر و17 تموز وحي التنك)، وقضاء الحضر والشرقاط والقيارة وتكريت وبيجي وبلد، هرباً من قصف القوات الحكومية للأحياء السكنية والمستشفيات. كما أفاد بعض النازحين بأنهم ينتسبون للشرطة المحلية أو قوات "سوات"، ولذلك اضطروا للنزوح مع عوائلهم خوفاً من انتقام داعش.
من خلال اتصالنا المباشر بهؤلاء النازحين، يمكن توصيف حالتهم بثلاث مفاهيم جرى تكرارها بينهم على نحو منتظم: اليأس والذل والصدمة. وقد عبّر عدد منهم على نحو منتظم بقوله: ((نحن أسرى، نحن بلا كرامة!)). نعم، ناسُنا هناك في الخازر أسرى ضمن مخيم كبير إسمه "الوطن المهجّر"، يعفر وجوههم الألم والتراب والإهانة!
الضوء الوحيد في هذا المخيم هو وجوه الأطفال التي كانت تصر على الابتسام رغم كل شيء. كانوا أليفين وحميمين ومسالمين. وكانوا يتطلعون إلينا بوصفنا قادمين من خارج المخيم، أي من الوطن الذي ينتظرون العودة إليه. والحقيقة إننا ذهبنا إليهم لكي نبقى في الوطن!




*     *     *
مخيم بحركه   Baharka Camp
في 17/ 8/ 2014، زارت حملة "ناسنا" مخيم "بحركه" في ضواحي أربيل. هذا المخيم صورة حقيقية ومباشرة للرثاثة والبؤس والإهمال والنسيان. يقع في هضبة في عمق الصحراء، وسكانه نزحوا إليه من مخيم (الخازر) الذي هربوا منه قبل أسبوعين بعد اقتراب داعش والعمليات العسكرية منه. وأغلبيتهم من الموصل والشرقاط وبيجي والقيارة.
الغذاء يصل الى المخيم، ولكن الخدمات الطبية شبه غائبة ، فالأمراض منتشرة خصوصاً الجلدية، والكهرباء شحيحة، والعشوائية سائدة، والناس فيه متروكون لرحمة السماء اللاهبة. أعداد جديدة تصل باستمرار الى المخيم من مناطق مختلفة بعد أن تاهت بها السبل بسبب انفراط مخيم الخازر.



*     *     *
مخيم مارت شموني   Saint Shimon Camp
في 14/ 8/ 2014، قامت حملة "ناسُنا بتوزيع شحنة من الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية في مخيم "مارت شموني" للنازحين، في وسط عينكاوه – أربيل. هذه الأدوية هي من تبرعات الخيرين خارج وداخل العراق، وقد تألفت من مختلف أنواع الأدوية الأساسية والمزمنة ومستلزمات التمريض، بما يزيد عن (800) مادة طبية.
يُدار هذا المخيم من مجموعة رائعة من الآباء الأفاضل المنتسبين الى أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك (خصوصاً الأب بهنام والأب هاني)، إلى جانب مجموعة من الأطباء والشباب المتطوعين. وهم يعملون ليل نهار دون كلل لتلبية حاجات النازحين.
المخيم يضم مئات العوائل النازحة من من قره قوش وبرطلة والقوش وبقية مناطق سهل نينوى. وقد توزعوا بين ساحات وباحات مزار "مارت شموني" وبين المنتزه العام المجاور له. قاعة القداس الرئيسية في هذه الكنيسة تحولت إلى ملاذ لتكدس عشرات العوائل المسيحية النازحة ؛ فيما انتشرت عشرات الخيم في الممرات والمنتزهات المحيطة بهذه الكنيسة.
القيظ اللاهب والأمراض الجلدية تفتك بالنازحين لا سيما الأطفال. لا توجد حمامات، والمرافق الصحية بدائية. والمركز الطبي عبارة عن خيمة ساخنة جداً مقسمة إلى قواطع ضيقة جداً يتوزع فيها الأطباء والممرضون المتطوعون. والمخيم بحاجة ماسة إلى كل أنواع الدعم الطبي واللوجستي، لا سيما الأدوية والمراوح وإيصال الطاقة الكهربائية.
أكثر ما يلفت النظر وجود (47) عائلة كاكائية وسط مئات العوائل المسيحية، في حالة من التعايش والوئام الفريدة، إذ يتقاسم الجميع الطعام ذاته وبقية الخدمات المتواضعة التي يجري تقديمها من الكنيسة وبعض المنظمات المدنية المتطوعة.
وأياً كان الأصل العقائدي للكاكائيين (صوفيين عرفانيين باطنيين مقدسين للإمام علي)، فأشد ما يميزهم سيكولوجيا هو روح السلام والتسامح والطيبة والوسطية التي تصطبغ بها شخصياتهم، فضلاً عن ميلهم لحب الآخرين والتعاطف معهم. ولهذا تجدهم في هذا المخيم يسكنون بسلام وحميمية مع أخوتهم المسيحيين. أما أطفالهم فاجتماعيون ومرحون يحبون المقالب ولا ينفرون من الغرباء. استوقفني مشهد طفلة كاكائية مولودة منذ بضعة أسابيع، إذ قالت لي أمها مبتسمة وفخورة: إبنتي إسمها (ملك) أتمنى أن تعيش كالملائكة لا مثل حالنا نحن البشر!!
عراقيون مهانون لكنهم يستعينون بآدميتهم الأولى والبدائية ليظلوا مرفوعي الرؤوس!


*     *     *
مطار أربيل الدولي Erbil International Airport
عشرات العوائل المسيحية تغادر يومياً عبر مطار أربيل الى تركيا هروبا من وطن آثم وسعياً للحصول هناك على فرصة الهجرة الى منفى آمن. قد يرجع ابناءهم او احفادهم يوماً ما بحثا عن قبر ﻷعزاء رحلوا او بقايا بيت او ذكرى لم تنطفيء.
إنهم يتركوننا متيبسين هنا في غربتنا ويرحلون نحو أفياء العدم. مرحى للمتأسلمين البرابرة بكل أصنافهم ونسخهم !!


للتبرع داخل العراق، رقم حساب صندوق ناسنا (٤٦١٧٨) مصرف الشمال- العراق
للاستفسار الاتصال على الرقم  ٠٧٧١٥٥٣١٠٠٠ 

This is "Our People's" (NASNA) campaign for donating in favor of the Iraqi refugees.
 The donations could be sent directly from any country to:
North Bank – Iraq- iq
Account Number 46178
Swift Nrttikbaxxx
Tel: 009647715531000