Monday, July 1, 2013

حوار العلاني لـ الصباح نيوز 01 جويلية 2013

Guest contributor, Dr. Alaya Allani, is Professor of Contemporary History at Manouba University in Tunisia. His article, "An Analysis of the Decline of Muslim Brotherhood Rule in Egypt" appeared in the Tunisian "al-Sabah News," on July 1, 2013.


هل بدأ العد التنازلي لحكم الإخوان في بلدان الربيع العربي؟: خبير في شؤون الجماعات الإسلامية يجب عبر "الصباح نيوز"
نزل أمس الأحد ملايين المصريين إلى شوارع القاهرة وعدد من  محافظاتها  للمطالبة باستقالة الرئيس محمد مرسي  وذلك تزامنا مع الذكرى الأولى لتوليه السلطة مرددين شعار "ارحل" ورافعين أعلام مصر والبطاقات الحمراء استجابة لدعوة حملة "تمرد" التي أعلنت أنها جمعت 22 مليون توقيع لسحب الثقة من الرئيس واجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
"الصباح نيوز" أجرت حوارا مع الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية ،أعليه العلاني،  حول مدى تأثير الوضع في مصر على تونس خاصة وان حركة "تمرد" تونس انطلقت منذ أيام في جمع توقيعات من التونسيين للمطالبة بالتمرد على المجلس الوطني التأسيسي وإسقاط الدستور إضافة إلى عدد من الوقفات الاحتجاجية التي  تقودها منذ فترة عدة

أحزاب للمطالبة بعدم تمرير قانون تحصين الثورة وووصل الامر اليوم  مبظاهرة أمام المجلس الوطني التأسيسي  وفوضى تحت قبته  ومقاطعة   مشروع الدستور على اعتبار انه  نسخة مخالفة للنظام الداخلي  وتساءلنا في حوارنا مع عليه العلاني حول إمكانية خروج الإخوان المسلمين من الحكم في دول الربيع العربي وما مدى تأثير ما يحدث في مصر على تونس؟

وكان للـ"الصباح نيوز" الحوار التالي:

هل يحزم الإخوان حقائبهم؟

أوضح العلاني ان المؤشرات الاقتصادية والسياسية والأمنية التي ظهرت خلال عام من حكم الإخوان في مصر وحوالي عامين من حكم الإخوان في تونس تؤكد أنها تمهد لثورة تصحيحية. والرأي العام لم يعد يصدق فكرة المؤامرة التي يروج لها الإخوان لأن القلوب بلغت الحناجر.

والعارفون بخبايا السياسة الدولية تأكدوا أن الإخوان لا برنامج لهم سوى الشعارات، ولا إستراتيجية لهم سوى البقاء أطول مدة في السلطة. والأمر المثير للانتباه كيف لحركة عمرها 85 سنة (تأسست حركة الإخوان في 1928 على يد حسن البنا) تُضيّع معظم رصيدها خلال سنة او سنتين. فالتعاطف الشعبي والاحترام الدولي لتيار الاخوان في العالم العربي نزل بشكل مريع  إن مرسي الذي أرغد وأزبد ضد المعارضة قبل 30 جوان  2013 نجده الآن يتوسل إليها بعد أن رأى نزول الشارع المصري ليس في القاهرة فقط بل في كل المدن المصرية الهامة في مشهد احتجاجي ضد الإخوان لم يحصل أن سبق بهذا الحجم ضد مبارك  ويُسوّق جماعة الإخوان في مصر الشرعية على أنها صك على بياض.

-هل التمسك بالشرعية يصبح ممكنا إذا كانت البلاد قادمة على خراب اقتصادي وأمني؟

أفاد العلاني في هذا السياق ان نفس الأخطاء التي ارتكبها مرسي يرتكبها حاليا الغنوشي بدرجات متفاوتة في تونس فحركة النهضة ذات الأصول الإخوانية لا تمتّ للإسلام المحلي بصلة.

هي تريد أن تُصدّر لتونس فكرا ثار ضده الشعب المصري  وإن حركة النهضة مع حلفائها الموضوعيين وهي المتمسكة بقانون العزل السياسي وروابط حماية الثورة  وتم التنبيه في وقت سابق من أن ذلك سيفتح باب الفتنة في تونس الآمنة،  فتونس لم تكن مهددة منذ الاستقلال في وحدة شعبها مثلما هي الآن، وقد تحدّث الجنرال عمار عن مخاطر الصوملة وما يمكن أن تجرّه من كوارث سياسية واقتصادية وأمنية.

وحسب تعبير محدثنا فان حركة النهضة تحاول أن تقدم لنا دستورا لا يحمي الوحدة الوطنية، ويحقق بصعوبة بالغة الدولة المدنية والديمقراطية. وأضاف أن  حكومة النهضة أغرقت البلاد في ديون (2,5 مليار اورو سنة 2013) دون أن تكون قروضا منتجة، وكبّلت أجيالنا القادمة بقيود ستكون انعكاساتها سلبية على تشغيل أبنائنا، وعلى رفاه المجتمع وحل معضلات الشباب في الحاضر والمستقبل ووصف سياستها بأنها سياسة فاشلة وتتسم بقلة الخبرة.

 ""Down, Down with the rule of the Supreme Guide
ما هو المطلوب من الإخوان في  مصر والنهضة في تونس ؟

لقد صادق المصريون يوم 30 جوان  2013 على بيان سقوط الإخوان ومرسي. ولن تكون مصر بعد 30 جوان  مصر التي قبلها حتى وإن استغرق ذلك وقتا ولا أخاله طويلا. فالإخوان الآن في طريق الانحدار من حيث الشعبية والأداء، وحتى حلفاؤهم من السلفيين بدؤوا يضعون مسافة منهم  على أمل  أن يجد المصريون حلا توافقيا، وأحسن حل للإخوان أن يشاركوا  بشكل جزئي في السلطة لكي يتعلموا تصريف شؤون الحكم ويتدربوا على الخطاب غير المزدوج، وأن يقوموا – وهذا هو الأهم – بثورة ثقافية يزيلون فيها ظواهر الاستبداد المُغلّفة باسم الدين ويعتبرون الديمقراطية نظام حكم مدني لا جسرا يعبرون عليه لينقضوا على الحرية والديمقراطية والحداثة. وأنصح الإخوان في مصر بأن يتبرؤوا من اسم جمعيتهم ويغيروها باسم آخر لأن هذا الاسم سيبقى كابوسا مرعبا لأجيال مصر الحالية والقادمة. وفي تونس، لقد سبق وأن نبّهنا مرارا أن أخطاء النهضة القاتلة في المسائل السياسية (اغتيال شكري بلعيد والتمسك بقانون العزل السياسي وروابط حماية الثورة) والأمنية (حوادث جبل الشعانبي وما قبلها) ستكلف الاقتصاد والاستقرار الأمني كثيرا في تونس.

كما لا أشك لحظة في أن مستقبل تونس الزاهر والحقيقي لن يُبنى مع احتكار الاسلاميين للحكم، فحركة النهضة أجهضت كل حلم جميل في تونس الثورة، فلا هي حققت الكرامة والشغل، ولا هي أمّنت الناس  على أرزاقهم، ولا هي نجحت في استدراج رجال الأعمال للاستثمار في بلدهم فكيف ستستدرج المستثمرين في الخارج؟

وأعتقد أن تونس ستُقدم عاجلا أم آجلا على حركة تصحيح للثورة. لكننا نود أن يكون التصحيح بمباركة من النهضة أي أن تُعلن هذه الأخيرة في أقرب وقت عن استعدادها للتخلي عن كل القوانين الإقصائية وتقبل بما قدمه الخبراء من تنقيح بمشروع الدستور، وتترشح جزئيا في الانتخابات القادمة حتى  تكسب ما يلزم من الخبرة في تصريف شؤون الحكم (الملاحظ أن عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة نصح في أحد حواراته حزبه بالبقاء 20 سنة في المعارضة لكي يتعلم شؤون الحكم وقيادة البلاد). لكن مع ذلك أؤمن أن بإمكان النهضة أن تشارك جزئيا في الحكومة القادمة (حكومة ما بعد الانتخابات) مشاركة محدودة. وأعتقد أن في هذه المشاركة المحدودة إبقاء على كيانها لأن الناخب سوف يحسب ألف حساب عند التصويت في الانتخابات القادمة، لكن سترتكب حركة النهضة أخطاء فادحة لو فكرت في إطالة المرحلة الانتقالية. وأنصحها كذلك أن تتخلص من كل تبعية لفكر الإخوان وأن تصبح حزبا سياسيا مدنيا تونسيا دون تنصيص على مرجعية إسلامية لأن هذه المرجعية مشترك عمومي بين كل التونسيين لا يجوز لأي حزب احتكارها. وأعتقد أن أمام راشد الغنوشي فرصة تاريخية لإصلاح خطإ استراتيجي ارتكبه عندما رفض بشدة مقترح حكومة التكنوقراط. وعليه أن يُقنع حزبه بتغيير جذري في استراتيجيته للحكم، تغيير يقوم على مشاركة محدودة لحزبه في السلطة، وأن يبدأ قبل ذلك في تحديد تاريخ نهائي للانتخابات.
حوار أجرته أميرة الدريدي
الصباح نيوز 01 جويلية 2013
الرابط

5 comments:

Anonymous said...

His name:

عــــلاء العــانـــــي
وليس
العلاني

His nick name taken from the city of Anna which in Anbar Province (west of Iraq) a very historical city your follow American destroyed the very historic Minaret which have saved by brilliant Iraqi engineers who done very marvellous job to relocate the Minaret after the old regime use old city basin e for new water dam.

sadly your follow the “very civilized nation American” came and destroyed the Minaret in operation Freedom to Iraq bringing democracy to Iraq and Iraqi which turned destroying state of Iraq and killing millions of Iraqi and made unrecognised state.

Go and correct your post heading......

Anonymous said...

العراق 2020؟

By
علي عبد الأمير عجام*

His from Hilla City (my birth City) which had 5000 years of history where first ever Code of Low introduced to the world and the first place made the human how to Write & Read....)


wohnungsraeumung said...

Multi wonderful and excellent luxusumzug Fur Wohnungsräumung und favoritenumzug fur Wohnungsräumung und ath-trans fur Wohnungsräumung

Anonymous said...

جمال عبد الناصر والمرشد العام للاخوان المسلمين

Anonymous said...

Eric
I hope you read my word & NOT deleted.
As you are university lecturer specialist in ME studied in Beirut elsewhere in ME, to me looks you are not open to views different from yours, sadly you are like others who still thinks knew ME more that M Eastern people.

I don’t blame you out this common between western guys who writes about ME and the policies and troubles.
Your just another white masters, who believen in himself more that the truth.